طارق السعدي

كاووس

أضيف بتاريخ 09/04/2018
مُعجم ذِهني


كم كان بودي لو كنتُ هادِما للَّذات ومكسِّرا للنغمات، لكن عدم الجرأة كان يحول دون حصول هذا الكاووس المرغوب فيه.

"الخجل اللعين"، ما أمكره !