طارق السعدي

الزمن الجميل

قالت جدة جدتي النشيطة على الصفحات التراثية بالانترنت، بأنها سعيدة للغاية لانها قرأت في مكان ما لم تعد تذكره، ان عدد مواقع الانترنت في العالم آخذ في الانخفاض، وفي المصدر نفسه، قٓرأتْ بان عدد مبيعات الكتب في تطور ملحوظ، وبان التلفونات الذكية رغم اغتيالها للتواصل فيما بين بني البشر ولدور المربين، فانها لاحظتْ شخصيا إقبالا منقطع النظير على قراءة الكتب ومتابعة أخبار توقيعها وتنزيل الأطنان منها مجانا على الكمبيوترات الشخصية وأن الأمور سائرة في اتجاه العودة الى الزمن الجميل....

الورقي

قالت جدة جدتي المعروفة بكل دور النشر المغربية وغيرها، بان الكتاب الورقي لن ينقرض أبدا، وان الايفونات والأيبادات إذا استطاعت قتل التواصل ودور المربين، فانها رغم كل ذلك، قد شاهدت امس زوجين بالمقبرة وقد اخرج كل منهما نسخة ورقية صفراء مزخرفة بحروف عربية جميلة لكتاب مُنٓمّق وانطلقا في تلاوات بديعة ترحما على روح قريب ....

هوية

أجبني دون أن ترفع يدك عن الماوس، ولا أن تدير ظهرك للشاشة المضيئة.

هَواني

أعرف أنك دقيق، ومركزي وروحاني ومتعدد وهادئ وذكي ومُشِع ومعك الحق دوما، خصوصا بعدما توقفتُ شخصيا عن البحث عن "الحقيقة" : كيف يحتمل ان أعثر عليها وأنت "الطريق" ؟

وليتي

يحقق هذا السؤال الظاهرة (كي وليتي ؟) (كيف صرت؟ كيف حالك الان؟) إقبالا ورقما قياسيا في عدد المرات التي أستقبله فيها، شآني كباقي زملاء الدرب الطويل للامراض. وكما يعرف أصدقاء هذه المدونة المحمولة فقد أصبت بمتلازمة غيلان باري (Syndrome de Guillain-Barré) منذ أعوام سبعة ولا أزال أحمل اثار مروره بحياتي وجسدي.

وهم

على النِّت، لا نمشي ولانقصد ولا نتوه حتى، بل ننتشر، في حركات متعددة الوجهات في الآن ذاته، مع ملمح وجهي ضروري يوهم بالتركيز واللحاق بالمعنى والربط بين كل المحطات والوجهات.

وَصفة

في إيرلندا الشمالية، يهيء الرئيس السابق لحزب شين فين Sinn Féin جيري آدمز كتابا وصفاتيا خاصا ب"المفاوضين" حول اتفاقيات السلام. ويبدو أن الكتاب سينشر بحلول عيد الميلاد وهو عبارة عن كتاب للطهي يكشف عن أسرار الطعام المستهلك خلال مناقشات الاتفاق. أيام طويلة من المفاوضات أنهت ثلاثين عاما من الصراع بين البروتستانت والجمهوريين الكاثوليك.